السبت، 5 مارس، 2016

تحدي l مئة صفحة يوميا_خلاصة التجربة_


السلام عليكم..
        أنهيت تحدي المئة صفحة منذ أسبوعين وأعلم أنني أخرت كثيرا هذه التدوينة فأنا أعاني مشكلة التسويف للأسف :( 
أعتقد أنني نجحت في هذا التحدي بامتياز ^^ فقد استطعت الالتزام بقراءة مئة صفحة يوميا ولم أفوت يوما واحدا وأنهيت بذلك ثلاثة كتب:
1* الأخذ والعطاء.
2* نهاية كل شيء.
3* العرب وجهة نظر يابانية.
         حتى لايكون التحدي تركيزا على الكم فقط تجنبت قراءة الروايات لأنها قد تكون أقل فائدة كما أنني أعتقد أن التحدي سيكون أقل صعوبة وأقل تحديا لو تعلق الأمر بالروايات لأنها غالبا ما تشدنا بسهولة مما يجعل قراءة عدد كبير من صفحاتها في جلسة واحدة أمرا يسيرا؛ لكن الأمر لم يكن كذلك مع الكتب التي اخترتها خاصة كتاب نهاية كل شيء فقد وجدت صعوبة في التركيز معه في البداية لأن المعلومات التي يعالجها معقدة قليلا.

هل استفدت من هذا التحدي؟! :
         بالنسبة لبعض القراء تبدو قراءة 100 صفحة يوميا عددا قليلا جدا ولا يعتبر تحديا لكنني تعلمت من هذا التحدي الالتزام بهدفي خاصة وأنني أحيانا قد أترك الكتاب لأيام إن لم أستمتع بقراءته، كما تعلمت كذلك مشاركة الآخرين فقد حرصت خلال أيام التحدي ومن حين لآخر أن أكتب منشورا قصيرا في صفحتي أتحدث فيه عن آخر الأفكار التي قرأتها رغم أنني لم أفعل ذلك يوميا إلا أنني كنت سعيدة جدا بالمشاركة.

          سأحرص على إيجاد أفكار أخرى لتحديات جديدة، مختلفة ومميزة لأنها ستساعدني كثيرا في تطوير مستواي القرائي وتطوير مدونتي كذلك.

هناك تعليقان (2):

  1. تجربة جميلة وتحدي متميز.
    انتظرت كثيرا هذه التدوينة، لأنني لا زلت أعتقد أن قراءة 100 في كتب لا تتبع تسلسلا زمنيا (الروايات، كتب التاريخ، كتب السير ...) هو أمر مرهق جدا.
    هل بإمكانك ذكر المدد الزمنية اليومية التي مكنتك من إتمام هذا التحدي؟؟

    ردحذف
  2. في الحقيقة لم أنتبه للمدة الزمنية لكنني كنت أقرأ لساعات وفي أوقات متفرقة من اليوم لأنهي المئة صفحة خاصة أنني بطيئة قليلا في القراءة.

    ردحذف